وداعا الداعية عبلة الكحلاوي

 

 


>






وداعا الداعية عبلة الكحلاوي


تعرضت الدكتورة عبلة الكحلاوي، الداعية الدينية، لوعكة صحية خلال الأيام الماضية، بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، نقلت على إثرها للمستشفى.


وكانت الدكتورة عبلة الكحلاوي قد عانت من ضيق زائد في التنفس داخل العناية المركزة، وتراجعت الحالة الصحية لها، رغم استقرارها نسبيا قبل أيام.


وعلى إثر إصابتها بفيروس كورونا توفت أمس الداعية المصرية الدكتورة عبلة الكحلاوي عن عمر يناهز 72 عاما .


وكانت حالتها الصحية قد تدهورت في الأيام الاخيرة والتي كانت متواجدة في إحدى مستشفيات الحجز منذ أكثر من أسبوع، على جهاز التنفس الصناعي بغرفة العناية المركزة.


والدكتورة عبلة الكحلاوى هي ابنة الفنان الراحل محمد الكحلاوي الذي اشتهر بمداح النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد بني لله مسجدا في البساتين يعرف باسمه .

ولدت عبلة الكحلاوي في 15 ديسمبر سنة 1948 م بالقاهرة.

وهى أستاذة للفقه فى كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بجامعة الأزهر  ، وداعية إسلامية مصرية .


وكانت الدكتورة عبلة الكحلاوى، قد التحقت بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر تنفيذا لرغبة والدها، وتخصصت فى الشريعة الإسلامية، حيث حصلت على الماجستير عام 1974 فى الفقه المقارن، ثم على الدكتوراه عام 1978 في التخصص ذاته .


ثم انتقلت إلى أكثر من موقع في مجال التدريس الجامعى، منها كلية التربية للبنات في الرياض وكلية البنات في جامعة الأزهر في عام 1979 حيث تولت رئاسة قسم الشريعة فى كلية التربية فى مكة المكرمة ، كما شغلت منصب عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بجامعة الأزهر .


وقد قامت الدكتورة عبلة الكحلاوي بتأسيس جمعية خيرية خيرية باسم الباقيات الصالحات فى المقطم لرعاية الأطفال الايتام ،  ومرضى السرطان ، وكبار السن من مرضى الزهايمر ،  بالإضافة لمجمع الباقيات الصالحات فى المقطم.


وكانت رحمها الله تقدم العديد من البرامج الدينية في القنوات الفضائية، وكلفت بإلقاء دروس دينية في الجامع الأزهر ، ولها درس أسبوعي في بيت الحمد بمسجد المقطم أيضا.


وستشيع الجنازة اليوم ، من مسجد الباقيات الصالحات التابع للدكتورة عبلة الكحلاوي بالهضبة الوسطى بالمقطم، عقب صلاة الظهر من أمام المسجد .

حيث سيخرج من أحد مستشفيات القاهرة، وسيوارى الجثمان الثرى بمقابر الكحلاوي بجانب مسجد الإمام الشافعي .


اكتب تعليق

أحدث أقدم