العدس

 




العدس


ذُكر في سورة البقرة ، ويحتوي العدس على معظم العناصر الغذائية المهمة ، خصوصاً الألياف، والحديد ، والنحاس ، والمغنيسيوم ، وحمض الفوليك .

والعدس ينمو في مصر وجنوبي أوروبا والولايات المتحدة وغربي آسيا ، بذوره مستخدمة في إعداد الأطعمة، بذوره ذات لون بني يميل إلى الحمرة ، أو رمادي أو أسود ، وهو نبات ينتمي إلى فصيلة النباتات القرنية .

ذكر الله عز وجل البقل بشكل عام في الآية الكريمة قال تعالى : { وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ } ( سورة البقرة آية 61 ) ، وعلى الرغم من أن العدس يعتبر من ‫‏البقوليات ، غير أن الله سبحانه وتعالى خصصه لذكره بالاسم في القرآن الكريم :{ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا } ( سورة البقرة آية 61 ).


فما الذي جعل العدس طعاما مخصصاً بالاسم في القرآن الكريم؟

يجب أن يكون العدس غذاء أساسيا للذين يبذلون مجهودات عضلية شاقة، لما يحتويه العدس من مواد كربوهيدراتية وقليل من الشحم ، وهذه العناصر تجعل مقدارا من العدس لا يتجاوز خمسين جراما يعطينا قدرة حرارية مقدارها 333 سعرا .


ومن فوائد العدس :

يقوى الأسنان ويحميها من التسوس والالتهابات.

 ويخفّف من التهابات اللثة أيضاً.

ويُحافظ على صحة العظام ويقى من هشاشتها .

ويعمل على تقوية وتنشيط الجِهاز العصبي .

يقوّى مناعة الجِسم ويحميه من بعض الأمراض وخصوصاً فى فصل الشتاء مثل الإنفلونزا .

يُساعد فى طرد السموم والطُفيليّات من الجِسم .

يُساعد فى تسهيل عمليّة الهضم .

 يمنع الإصابة بالإمساك، ويُخلّص الجسم من الفضلات والسموم . ويخفف من أعراض القولون العصبي.

كما أن العدس يعد مصدرا غنيا بالمغنيسيوم وحمض الفوليك المهمين للغاية في تعزيز صحة القلب وحمايته .

كما أن للعدس دور مهم في تعزيز صحة القلب والشرايين وتخفيف خطر الاصابة بالجلطات والسكتات الدماغية .

كما أن من فوائد العدس تخفيض كولسترول الدم .

ويعدّ العدس من الأغذية المقويّة للرغبة الجنسيّة .




 

 

 

 

 

 

.


 



 

 

 

اكتب تعليق

أحدث أقدم